شهدت مدينة بوروس السويدية، اليوم الثلاثاء، أمسية ثقافية بعنوان "الحرية" نظمتها جمعية الرؤيا الفلسطينية، وذلك كرسالة دعم وتضامن مع الأسرى والشعب الفلسطيني، وإحياء للثقافة الفلسطينية والحفاظ على الهوية.

وأكد رئيس مجلس إدارة الجمعية محمد كراز، في كلمة له، أن الجمعية تسعى دائما لإحياء الثقافة الفلسطينية والحفاظ على الهوية من خلال أنشطة ثقافية متعددة وأن العمل مستمر في كافة المجالات لتحقيق أهداف الجمعية.

من جانبه شدد عضو مجلس الإدارة ومدرب فرقة "إلياء" للفنون الشعبية فيصل دياب، على أهمية الدبكة بشكل خاص والفن بشكل عام بأنه سلاح نستطيع كسر كل القيود من خلاله لدعم قضيتنا بالإضافة لأهميتها في الحفاظ على ثقافتنا.

وشارك في هذه الأمسية التي تضمنت العديد من الفقرات، أبناء الجالية العربية والفلسطينية ونخبه من أبناء المجتمع السويد.

شاركت فرقة «إيلياء» للفنون الشعبية بالعديد من رقصات الدبكة على أغاني فلسطينية متنوعة، كما شارك ليف الزنبرغ والفنان هلال ضراغمة في مقطوعة شعرية باللغتين السويدية والعربية من قصيدة الشاعر محمود درويش "سجل انا عربي".

كما شارك الفنان عماد التميمي مع جوقة سبارتاكوس وأعضاء من جوقة متوفال في أغاني متنوعة باللغتين العربية والسويدية التي تنادي بالحرية لفلسطين.