حكم إفطار مرضى كورونا في رمضان

مع دخول شهر رمضان تزامنا مع تفشي فيروس كورونا المستجد، يتساءل كثيرون عن حكم الصيام بالنسبة للمصابين بالوباء، خصوصاً أن هناك مصابين بالفيروس لا تظهر عليهم أي أعراض وآخرين يبيتون بالمستشفيات من شدة الأعراض.

وردا على هذه الأسئلة، ذكر الشيخ الداعية، د. ماهر السوسي أستاذ الفقه في الجامعة الإسلامية بغزة، أنه بالنسبة لمرضى كورونا المتعارف عليه فإن تأثير المرض يختلف من شخص لآخر، وبالتالي ليس كل المرضى يؤثر فيهم الصيام.

وبحسب السوسي فإن حكم الافطار يتعلق بمدى تأثير الصوم على المريض نفسه، مضيفاً أنه "إذا كان الصوم يؤثر على المريض يسبب له ارهاق ويزيد من المرض او يمنع تناول الأدوية والعلاجات التي يحتاجها بوصفة الاطباء فيجوز له الإفطار.

وأضاف في حديثه لـ"الجديد الفلسطيني"، "أما إن كان الصوم لا يثقل على المريض ولا يؤدي إلى ارهاقه ويستطيع المريض الصوم ولا ينصحه الطبيب بالافطار فذلك يصوم ولا يفطر".

وتابع السوسي: إنه  في حال أفطر المصاب بكورونا وقادر على الصيام وأمره الطبيب بعدم الافطار فإنه يؤثم، لأن الله تعالى قال " فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ"، أي ان الرخصة كانت للمريض غير القادر أما المريض الذي يحتمل الصيام فعليه الصيام.