لابيري فاين فودز تُبرم اتفاقية شراكة مع ريميني ستريت لتمكين تطوّر الشركة الرقمي

 

تساعد خدمات الدعم قسم تكنولوجيا المعلومات على تعزيز الكفاءات وتمكين الفريق من إكمال ترحيل بيانات التطبيقات الخاصة بالشركة إلى السحابة

لاس فيجاس—(بزنيس واير/"ايتوس واير")—أعلنت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المُدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq:RMNI)، وهي المزود العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات، ومزود الدعم الرائد من الطرف الثالث لمنتجات برمجيات "أوراكل" و"إس إيه بيه" وشريك "سيلز فورس"، أنّ شركة "لابيري فاين فودز" المُتّخذة من فرنسا مقراً رئيساً لها قامت بنقل الدعم الخاص بها لبرمجيات "أوراكل جيه دبي إدواردس" وقاعدة بيانات "أوراكل" إلى "ريميني ستريت"، مزوّد الخدمات الحائز على جوائز.

ومن خلال اتفاقية الشراكة هذه، حققت شركة "لابيري فاين فودز" قيمة تشغيلية كبيرة وقامت بتحسين كفاءات التكلفة في الوقت عينه، ما سمح بإعادة نشر الموارد لتسريع ترحيل بيانات التطبيقات المهمّة للشركة إلى السحابة والمساعدة في تمويل المرحلة التالية من تطورها الرقمي.

هذا وتُعدّ شركة "لابيري فاين فودز"، التي تأسّست عام 1946، أول شركة بيع بالتجزئة تجلب الأطعمة الفاخرة مثل كبد الأوز إلى السوق الاستهلاكي الشامل. وها هي اليوم تقدّم 5 آلاف منتج عالي الجودة مثل فطائر البليني الروسية، والأطعمة القابلة للدهن، والزيتون، إلى جانب الأسماك المدخنة والمأكولات البحرية من فئة السوشي، والتي تُنتجها في 17 موقع في جميع أنحاء فرنسا وفي منشآت تقع في 48 دولة أخرى.

وتستخدم الشركة برمجية "أوراكل جيه دي إدواردز" للمحاسبة وإدارة طلبات المبيعات. ومع 80 وحدة تطبيق متصلة بمنظومة "أوراكل"، تعالج "لابيري فاين فودز" أكثر من خمسة ملايين طلب كل ليلة. غير أنّ الحفاظ على هذا النظام غدا أمراً صعباً بعد أن أوقفت الشركة البائعة الدعم الكامل لنظام المهام الحرجة هذا. لذلك، سعت "لابيري فاين فودز" إلى إيجاد حل لإضفاء المزيد من القيمة للمؤسسة وخفض التكاليف في آن واحد.

وقال لويس غوفو، الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات في شركة "لابيري فاين فودز"، في معرض تعليقه على هذا الأمر: "تبين أن العرض الذي تقدّمه ’ريميني ستريت‘ هو بالضبط ما نحتاج إليه، إذ يوفّر خدمة فعالة ومرنة بنصف السعر الذي كنا دفعناه سابقاً. وبالنظر لأهداف التحول الرقمي والقيود المالية الخاصة بشركتنا، نجد أنّ هذا الخيار هو الأمثل".

توافرٌ محسّن بقيمة أفضل
وأردف لويس غوفو قائلاً: " بالإضافة إلى دعمهم نظام تخطيط موارد المؤسسات الخاص بنا، يقدم خبراء ’ريميني ستريت‘ إرشادات حول التغييرات التي قد تطرأ على كيفية استخدامنا للمنصة. وهذه الاجتماعات الشهرية والفصلية جديرة بالاهتمام للغاية، إذ توفّر الدعم الوثيق والشامل الذي كنا نبحث عنه بالضبط".

هذا ويتمتع لويس غوفو وفريقه اليوم بدعمٍ مخصصٍ بالكامل يلبي احتياجاتهم الخاصة ومُقدّمٍ من مهندس دعم أساسي يساعده فريق من المهندسين الفنيين والتقنيين، بالإضافة إلى اتفاقية مستوى الخدمة الحائزة على جوائز من "ريميني ستريت" والتي تتمتع بأوقات استجابة تبلغ 10 دقائق للحالات الحرجة ذات الأولوية القصوى. وتجدر الإشارة إلى أنّ "ريميني ستريت" نالت متوسط 4.9 من 5.0 في إرضاء العملاء، مع خدمات الدعم الأساسية التي تعمل على تحسين أنظمة العملاء والتي تستطيع أن تساعد بدورها في تقليل التكلفة الإجمالية للملكية.

ومع مواصلة شركة "ريميني ستريت" توسيع نطاق حافظة حلولها العالمية لتحقيق إيرادات سنوية تبلغ مليار دولار أمريكي بحلول عام 2026، تُمكّن الشركة عملاء من قبيل "لابيري فاين فودز" من التخطيط قُدماً بطريقة ذكية من خلال مساعدتهم على تحسين وتطوير وتحويل منظومتهم التكنولوجية وأنظمتهم في الوقت الذي يقوم فيه ببناء وتنفيذ أعمالهم المستقبلية.

من جانبها، قالت إمانويل هووز، نائبة رئيس المجموعة والمديرة العامة لـ "ريميني ستريت" في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، في هذا الصّدد: "تواجه شركات التصنيع بالفعل صعوبة في التغلب على المنافسة العالمية المتزايدة، وارتفاع تكاليف العمالة، والهوامش الصغيرة، والتنظيمات البيئية، والأتمتة، وتوقعات المستهلكين المتغيرة بسرعة، ونماذج الأعمال الرقمية الجديدة". وأضافت: "لقد أبرمت المئات من شركات التصنيع الأكثر شهرة في العالم بالفعل اتفاقيات شراكة مع ’ريميني ستريت‘ لتحسين نتائج أقسام تكنولوجيا المعلومات فيها والمساعدة في تحقيق النمو. ونحن نُعرب عن فخرنا بقيام شركة ’لابيري فاين فودز‘ باختيار ’ريميني ستريت‘ لتركيز مواردها بشكل أفضل على الأولويات الرئيسة التي من شأنها أن تساعدها في إضفاء المرونة وتعزيز الميزة التنافسية".

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

تعدّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq:RMNI)، وهي من الشركات الواردة على قائمة "راسل 2000"، مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلزفورس". وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. ولغاية اليوم، اعتمدت أكثر من 4,400 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة "فورتشن 500"، و"فورتشن جلوبال 100"، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من جميع القطاعات، على شركة "ريميني ستريت" باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر "تويتر" على @riministreet ويمكنكم أن تجدوا صفحة "ريميني ستريت" على "فيسبوك" و"لينكد إن" .(IR-RMNI)

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية بل بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نترقب"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نتوقع"، نستشرف"، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية والتوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات إلى مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال "ريميني ستريت"، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك، على سبيل المثال لا الحصر، حجم وتوقيت عمليات إعادة الشراء، إن وجدت، بموجب برنامج إعادة شراء الأسهم وقدرتنا على تعزيز قيمة المساهمين من خلال هذا البرنامج الأسهم الخاصة بنا؛ وتأثير التزامات خدمة الدين المستمرة للتسهيلات الائتمانية والاتفاقيات المالية والتشغيلية على أعمالنا، ومخاطر أسعار الفائدة ذات الصلة؛ بما في ذلك الشكوك المتعلقة بوقف معايير أسعار الفائدة السائدة بين المصارف "ليبور" والانتقال إلى أي معايير أخرى لأسعار الفائدة، ومدة جائحة "كوفيد-19" وآثارها التشغيلية والمالية على أعمالنا والتأثير الاقتصادي المرتبط بها، بالإضافة إلى الإجراءات التي اتخذتها السلطات الحكومية أو العملاء أو غيرهم استجابة لجائحة لاستمرارية الجائحة؛ والأحداث الكارثية التي تعرقل أعمالنا أو أعمال عملاءنا الحاليين والمحتملين، بما في ذلك الإرهاب والأحداث الجيوسياسية الخاصة بإحدى المناطق الدولية والتغيّرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها "ريميني ستريت"، بما في ذلك معدّلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية النقد ومكافآتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ بما في ذلك التسهيلات الائتمانية؛ وقدرتنا على الحفاظ على نظام فعال للرقابة الداخلية على التقارير المالية، وقدرتنا على معالجة أي نقاط ضعف مادية المحددة في ضوابطنا الداخلية، والتغيرات في القوانين والأنظمة؛ بما في ذلك التغييرات في قوانين الضرائب أو النتائج غير المواتية للمناصب لمكانتنا الضريبية، أو فشلنا في إنشاء احتياطيات كافية للاستحقاقات الضريبية؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ والصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل عروض خدماتنا لإدارة التطبيقات "إيه إم إس"، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"؛ وقدرتنا على استقطاب الموظفين المؤهلين واستبقائهم بهم؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل؛ وآثار التوجّهات الموسمية على نتائج عملياتنا، بما في ذلك دورات تجديد العقد لدعم البرامج المقدمة من البائع والخدمات المدارة؛ وقدرتنا على منع الوصول غير المصرح به إلى أنظمة تكنولوجيا المعلومات لدينا، وحماية المعلومات السرية لموظفينا وعملائنا والامتثال للوائح حماية الخصوصية والبيانات؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير الفصلي لشركة "ريميني ستريت" والمقدم وفق النموذج "10-كيه" المقدم بتاريخ 2 مارس 2022؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير "ريميني ستريت" السنوية القدمة وفق النموذج "10-كيه"، والتقارير الفصلية المقدمة وفق النموذج "10- كيو"، والتقارير الحالية وفق النموذج "8-كيه"، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة "ريميني ستريت" إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع "ريميني ستريت" أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، يمكن أن تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات "ريميني ستريت" اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" 2022. جميع الحقوق محفوظة. "ريميني ستريت" هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن "ريميني ستريت"، وشعار "ريميني ستريت"، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي "ريميني ستريت" وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان كاملاً عبر الرابط الالكتروني التالي:
https://www.businesswire.com/news/home/20220406005345/en/

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

المصدر: "ايتوس واير"

نداء الوطن