الهيئة المستقلة تدين إصدار محكمة بداية غزة ثلاثة أحكام بالإعدام

 

تدين الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان استمرار المحاكم في قطاع غزة، إصدار أحكام بالإعدام، الأمر الذي يعد انتهاكاً للحق في الحياة، وإخلالاً بالثقة التي مُنحت لدولة فلسطين بعد انضمامها للاتفاقيات الدولية.

فقد تابعت الهيئة إصدار محكمة بداية غزة، ثلاثة أحكام بالإعدام شنقاً حتى الموت، على المواطنين (ر، د) 27 عاماً، و(م، د) 42 عاماً، و(ب، د) 29 عاماً، بتهمة قتل المواطنين (ن، أ)، و(ع، أ) قصداً، بتاريخ 8/12/2016 خلافاً لمواد القانون الفلسطيني.

ومع صدور هذه الأحكام تكون المحاكم في قطاع غزة قد أصدرت منذ بداية العام الجاري 2020، 19 حكماً بالإعدام، الأمر الذي يتعارض مع انضمام دولة فلسطين في العام 2018، للبروتوكول الاختياري الثاني للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الهادف إلى الغاء عقوبة الإعدام.

وتجدد الهيئة إدانتها لإصدار هذه الأحكام التي تأتي بالتزامن مع الفعاليات الدولية التي تجري في أكتوبر/ تشرين أول من كل عام بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام، وتكرس الجهود خلاله للتأكيد على ضرورة إلغاء هذه العقوبة واستبدالها بما يحقق العدالة وفق الفلسفة الجنائية، ويصون حقوق الإنسان وفي مقدمتها الحق في الحياة، والحق في عدم التعرض للتعذيب أو المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.

إن الهيئة تؤكد ضرورة عدم إفلات أي مجرم من العقاب، وأن هناك جرائم جسيمة تستوجب العقاب، وفي الوقت ذاته تنظر بخطورة لاستمرار إصدار أحكام الإعدام، وترى ضرورة عدم تنفيذ أحكام الإعدام، والعمل على تعديل التشريعات المعمول بها في فلسطين بما يتناسب مع المكانة القانونية التي حظيت بها فلسطين بعد انضمامها لعدد من الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان التي تكفل الحق في الحياة، والعمل على استبدالها بعقوبة تحقق العدالة في إطار الفلسفة الجنائية والإنسانية.