الاعلام العبري : ضباط اسرائيليون يعترفون بالهزيمة !

توالت التصريحات من مسؤولين سابقين في أجهزة الاحتلال الأمنية والعسكرية، حول الفشل الكبير في الحملة العسكرية على قطاع غزة.

بمرارة اعترف الضابط السابق في مخابرات الاحتلال "الشاباك"، جونين بن يتسحاق، في مقابلة مع القناة "13" العبرية أن دولة الاحتلال فشلت في المواجهة الحالية مع المقاومة الفلسطينية، وقال: "مهما فعلنا لن نحقق النصر هذه المرة، لقد هزمنا".

وفي السياق ذاته، أكد قائد القطاع الشرقي في جنوب لبنان خلال فترة الاحتلال، كوبي ماروم، أن جيش الاحتلال "ليس لديه القدرة على هزيمة حماس، ولا يمكن القيام بذلك من الجو".

واعتبر وزير الحرب السابق في حكومة الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، أن الهدف الاستراتيجي من الهجوم على غزة "تحسين صورة نتنياهو أمام الجمهور"، وقال: "طالما أن تفويض تشكيل الحكومة مع لابيد، سيحاول نتنياهو إطالة العملية العسكرية لإفساد الأمر عليه".

وأكد ليبرمان على ما ذهب إليه محللون وضباط سابقون أن "المقاومة ستخرج منتصرة"، وأوضح: "نتنياهو يتلاعب بالجيش ومن الناحية الأمنية هذه العملية برمتها غير ضرورية على الإطلاق، وحماس ستخرج فيها منتصرة".

وكشفت القناة "13" العبرية، يوم أمس، أن وزراء في المجلس الأمني المصغر بحكومة الاحتلال "الكابينت"، يريدون إنهاء الحرب، واعتبروا أن "بنك الأهداف انتهى".

وتركزت الغارات التي شنها جيش الاحتلال في العدوان، الذي انطلق الأسبوع الماضي، على قصف أهداف مدنية ومنازل ومساكن، مما أدى لاستشهاد أكثر من 174 فلسطينياً معظمهم من الأطفال والنساء، بينما فشل في تحقيق إنجازات على صعيد حربه مع المقاومة التي واصلت قصف مواقعه ومدنه.