المغرب تعلن عن رصد 3 إصابات بجدري القرود بين مواطنيها

 

أعلنت وزارة الصحة المغربية، اليوم الاثنين، تسجيل 3 حالات إصابة بفيروس جدري القردة، ليصبح المغرب أول بلد عربي يسجل إصابات بهذا النوع من المرض.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد اعلنت أن الوضع الصحي العالمي "مستقر" وأنه يمكن وقف انتقال عدوى فيروس جدري القرود.
وقال مسؤولو المنظمة، في مؤتمر صحفي، إنه "لا يوجد أدلة على حدوث طفرة في فيروس جدري القرود والوضع مستقر".
وأضافوا أنّ "لقاح الجدري يقي بنسبة 80 بالمئة من الإصابة بجدري القرود".
وتابعوا: "اللقاحات والعلاجات متوفرة للمصابين بجدري القرود، لكن لا يوجد حتى الآن لقاح خاص بجدري القرود تم توفيره بكميات تجارية".
وفي السياق، حثت المنظمة السلطات الصحية حول العالم على إجراء الفحوصات اللازمة وعزل المصابين بجدري القرود.
وجاءت تصريحات منظمة الصحة العالمية، بينما تعلن دول أوروبية تسجيلها المزيد من حالات الإصابة بجدري القرود.
وسجل عدد من الدول الأوروبية، خلال الأيام القليلة الماضية، ارتفاعا ملحوظا في عدد الإصابات بفيروس جدري القرود، ليصل العدد الإجمالي لتلك الدول إلى 15 دولة.
وفي وقت سابق اليوم، أعلنت النمسا واسكتلندا تسجيلهما أول حالة إصابة بجدري القرود.
وكانت أعلنت منظمة الصحة العالمية، صباح اليوم، عن تسجيل أكثر من 92 حالة مؤكدة بفيروس جدري القرود.
وتظهر أعراض المرض على هيئة حمى وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام في العضلات، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي يشبه جدري الماء على اليدين والوجه.
واكتشف جدري القرود أول مرة عام 1958 عندما ظهر مرض يشبه الجدري في قرود أحد المختبرات، ومن هنا أُخذت هذه التسمية.

نداء الوطن