اقتحم أكثر من 230 مستوطناً باحات المسجد الأقصى المبارك اليوم الأحد في الفترتين الصباحية والمسائية، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة، بعد دعوات كبيرة لاقتحام المسجد من قبل ما تسمى بجماعات الهيكل.

وأفادت مصادر مقدسية أن 233 مستوطنًا اقتحموا باحات الأقصى انطلاقًا من باب المغاربة ووصولا لباب السلسلة، وعلى شكل مجموعات متفرقة تحت حماية جنود الاحتلال.

ولفتت المصادر إلى أن 80 مستوطنا اقتحم باحات الأقصى في الفترة المسائية، فيما اقتحم 153 مستوطنا المسجد في الفترة الصباحية.

وأدى المستوطنون الرقصات والطقوس التلمودية حاملين معهم زجاجات الخمر أمام باب القطانين احتفالاً بما يسمى "عيد المساخر – البوريم" اليهودي.

ويأتي الارتفاع الكبير في أعداد المستوطنين المقتحمين لباحات الأقصى بعد دعوات لاقتحام مركزي أطلقته ما تسمى جماعات "الهيكل المتطرفة" أمس وعبر مجموعاتها في وسائل التواصل الاجتماعي.

ويشهد المسجد الأقصى يوميًا اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، فيما تزداد وتيرتها خلال فترة الأعياد اليهودية.

وخلال فترة الاقتحامات تجبر قوات الاحتلال المصلين والمرابطين على إخلاء المنطقة الشرقية من المسجد لتسهيل اقتحام المستوطنين.

ومع تصاعد اقتحامات المستوطنين واصلت قوات الاحتلال استهداف المقدسيين من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.