ايران : انتهى زمن الالتزام أحادي الجانب بالتعهدات

 

أعلنت طهران أن محادثات فيينا نهاية الشهر القادم، لن تكون حول القضايا النووية، بل حول الوكالة الدولية للطاقة وضرورة التزام جميع الأطراف بتعهداتها.

وقال رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي إن بلاده أوفت بجميع التزاماتها، وأن التصريحات الأمريكية حول ذلك "غير مقبولة على الإطلاق".

وأضاف إسلامي في تصريحات للصحفيين، أن "المحادثات القادمة في فيينا ليست حول القضايا النووية العالقة، بل هي تتمحور حول الاتفاق النووي"، وشدد على ضرورة "التزام الطرف الآخر بالتزاماته"، قائلا إن على الأطراف الأخرى هذه المرة أن "تُظهر التزاما عمليا"، بالاتفاق.

وحول ملف منشأة "كرج"، قال إسلامي إنه "مرتبط بالاتفاق النووي، ومن لم يلتزم بتعهداته وفق الاتفاق، لا يحق له التعليق على الموضوع"

وأشار إلى أن مفاوضات بلاده مع الوكالة "شفافة وتأتي في إطار اتفاق الضمانات ومعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية.. وهذه المفاوضات ستستمر".

 

نداء الوطن