قرار بإزالة البوابات الإلكترونية من مداخل مخيمات الفلسطينيين بلبنان


بيروت - كشف المسؤول السياسي لحركة حماس في مدينة صيدا جنوبي لبنان أيمن شناعة، النقاب عن تلقي حركته والفصائل ردًا لبنانيًّا رسميًا من مخابرات الجيش بقرار إزالة البوابات الإلكترونية التي أُقيمت مؤخرًا على مداخل مخيمي عين الحلوة والمية المية للاجئين الفلسطينيين.

 

وأكد شناعة في تصريحات له، اليوم، أن إزالة البوابات وفقاً لقرار مخابرات الجيش سيتم نهاية الأسبوع بلبنان الأحد المقبل.

 

وأشار إلى أن "القرار جاء نتاج جهد وطني فلسطيني شعبي وفصائلي وحدوي، وتواصل مستمر مع المستويات اللبنانية السياسية والأمنية والحزبية منذ لحظة إقامة البوابات".

 

وأوضح أن الاعتراض الفلسطيني على البوابات الإلكترونية على مدخلي المخيمين في صيدا، جاء بعدِّها نقطة لتضييق الخناق على سكان المخيمين، والانتقاص من كرامتهم وحريتهم وقيمتهم، ولم يكن استهدافا للقيادة السياسية أو الحكومة أو المؤسسة العسكرية في البلاد.

 

وأثارت البوابات الإلكترونية التي أقامها الجيش اللبناني أمام مدخلي المخيمين حالة من الاستياء لدى اللاجئين الفلسطينيين خاصة في ظل انتظار الأهالي في طوابير وتأخيرهم عن أعمالهم وحياتهم اليومية، كما قوبلت برفض من الفصائل الفلسطينية.

 

وتظاهر رفضاً لهذه الخطوة الآلاف من سكان المخيمين، جرى في سياقه تواصل فصائلي سياسي مع المؤسسات اللبنانية، كان أبرزه اتصال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إسماعيل هنية برئيس مجلس النواب نبيه بري.