عمان: قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الأربعاء، إن الأردن على تواصل مستمر مع السلطة الوطنية الفلسطينية، بشأن عودة الهدوء إلى القدس بشكل سريع، مؤكدا أن الحل فيما يخص الأقصى يجب أن يكون مقبولا شعبيا.

وأوضح الصفدي في مقابلة مع سكاي نيوز عربية، أنه "يجب أن يكون المسجد الأقصى مفتوحا أمام الجميع بدون عوائق، وعلى إسرائيل أن تحترم وضع القدس التاريخي والقانوني".

وأشار الصفدي إلى أن "الأردن دعا إلى جلسة طارئة للجامعة العربية والتشاور مستمر مع الدول الأعضاء"، مضيفا أن "الموقف الأميركي واضح بأنهم يسعون مع الطرفين لحل الأزمة في القدس".

على صعيد آخر، قال الصفدي إن "مغادرة قاتل الأردنيين (في السفارة الإسرائيلية) إلى إسرائيل، كان ضمن الاتفاقات الدولية والأعراف".

مشيرا إلى أنه رغم تمتع القاتل الإسرائيلي بالحصانة الدبلوماسية وهو ما يحول دون التحقيق معه، إلا أن "الأردن أصر على التحقيق مع المتهم ضمن الاتفاقات الدولية ومستمرون بجهودنا".

وعبر الصفدي عن استنكاره لموقف إسرائيل، إذ قال إن "ما بدر عن إسرائيل باستقبال المتهم عار، وكان الأولى التعامل بدبلوماسية"، مؤكدا على أن "الأردن تصرف وفق الأعراف الدولية، لكن إسرائيل عاملت المتهم كأنه (اسير محرر)".