قال رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار محمد مصطفى، إن افتتاح الرئيس محمود عباس، عدداً من المشاريع التنموية والسياحية في أريحا، حدث وطني بامتياز يندرج في إطار العمل المستمر والدؤوب نحو نيل الاستقلال، وبناء الوطن على المستوى الثقافي والاقتصادي والمؤسساتي.

وأضاف مصطفى في حديث لبرنامج "ملف اليوم" عبر تلفزيون فلسطين، إن مشروع مدينة القمر محاولة جدية وعملية لوضع حد للاستيطان من خلال استصلاح الأراضي وتطويرها لإيجاد وضع جاذب للحياة والاستثمار فيها، والتقليل من مخاطر الاستيطان عليها.

ولفت إلى أنه يتم تنفيذ هذه المشاريع من خلال مجموعة عمار التابعة للصندوق كمطّور رئيسي، بالشراكة مع 16 مطوّرا فرعيا، مؤكداً أهمية الشراكة مع القطاع الخاص كمبدأ أساسي وحقيقي، ومشاركتهم لا تقتصر على المساهمة برأس المال فقط، بل لديهم القدرة على الابداع وإيجاد خدمات متميزة يحتاجها المواطن.

وبين مصطفى أن المشاريع التي ستحتضنها مدينة القمر، مشاريع سكنية وسياحية، تشمل 1,500 من المساكن الريفية والسياحية، بواقع 10 أحياء سكنية من خلال مجموعة من المستثمرين والمطوّرين المحليين، وسيمتد هذا المشروع على مساحة 1,200 دونم.

وأوضح أن المدة الزمنية لاتمام المشروع تعتمد على قدرات المطورين، وقد يتم اتمام الجزء الأكبر خلال ثلاثة أعوام، مؤكداً أنه سيتم بناء هذا المشروع كمدينة حديثة وعصرية وسياحية وعقارية وصناعية وتجارية في قلب الاغوار الفلسطينية، إضافة إلى توفير آلاف فرص العمل للشباب.