الاعلام العبري : حماس تضع محدداتها النهائية لإتمام صفقة تبادل مع إسرائيل ولابيد يصل القاهرة

تبادل اسرى

 

وضعت حركة حماس محددات نهائية لإتمام أي صفقة تبادل محتملة مع إسرائيل.

وذكرت قناة "كان" العبرية، إن حماس تشترط إطلاق سراح النساء، والأطفال، والمرضى، وكبار السن، والذين مضى عليهم أكثر من ثلاثين سنة في السجن، بالإضافة الى الأسرى الستة الذين تمكنوا من انتزاع حريتهم من سجن جلبوع، وكذلك الأسرى المعاد اعتقالهم بعد أن أفرِج عنهم في صفقة شاليط.

ووصل وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد القاهرة، اليوم الخميس، واستقبله رئيس قسم المراسيم في الخارجية المصرية،وسيلتقي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ثم مع وزير الخارجية ‎سامح شكري.

وسيناقش لابيد مع المصريين جهود التهدئة في قطاع غزة وإمكانيات تطويره اقتصاديا.

وأفيد أن مدير المخابرات المصرية العامة اللواء عباس كامل سيزور "اسرائيل" مرة أخرى نهاية الشهر الجاري لمتابعة الاتصالات بصدد صفقة التبادل مع حمــــاس.

وافادت مصادر الاعلام العبري بوصول وزير الخارجية يائير لابيد إلى ‎القاهرة،

وفي ذات السياق أفادت الخارجية المصرية، اليوم الخميس، بأن الوزير سامح شكري سيستقبل نظيره الإسرائيلي يائير لابيد في العاصمة المصرية القاهرة، الخميس.

وذكرت الوزارة، في إفادة صحفية، أن الوزيرين سامح شكري ويائير لابيد سيعقدان جلسة مباحثات في قصر التحرير في القاهرة بعد وصول الوزير الإسرائيلي.

و قالت مصادر دبلوماسية مصرية، إن وزير الخارجية الإسرائيلي يئير لبيد، سيلتقي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال زيارة له للقاهرة الخميس تستمر ليوم واحد.

وأضافت المصادر، التي تحدثت لصحيفة"العربي الجديد"، أن لبيد الذي سيصل إلى العاصمة المصرية على متن طائرة خاصة، سيستبق لقاء الرئيس المصري بلقاء نظيره سامح شكري.

كما أفادت وسائل إعلام عبرية، مساء يوم الأربعاء، بأن زيارة لبيد الى القاهرة ستكون لمناقشة جهود التهدئة في قطاع غزة، وإمكانيات تطويره اقتصادياً.

وحسب ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية (مكان)، فإن مدير المخابرات المصرية العامة اللواء عباس كامل، سيزور إسرائيل مرة أخرى نهاية الشهر الجاري، لمتابعة الاتصالات بصدد صفقة التبادل مع حماس.

وكانت القناة العبرية 12 قد كشفت، يوم الإثنين، عن زيارة سيقوم بها لابيد للقاهرة يلتقي خلالها شكري وكبار المسؤولين المصريين؛ لبحث القضية الفلسطينية، وملف الأسرى الإسرائيليين لدى حركة حماس.

وقالت القناة العبرية إن ”الغرض من هذه الزيارة السياسية – الأمنية هو التعامل بشكل أساسي مع القضية الفلسطينية وقطاع غزة، مع التركيز على ملف الأسرى والمفقودين لدى حماس“.

وتوقعت القناة العبرية أن يجتمع لابيد مع عدد من الوزراء وكبار المسؤولين المصريين الذين سيناقش معهم أيضًا ”القضايا الإقليمية، مثل أفق التنمية الاقتصادية في الشرق الأوسط، إلى جانب قضايا سياسية وأمنية أخرى“.
من جهتها، قالت قناة ”i24 news“ الإسرائيلية إن لابيد يعتزم إعادة نحو 95 قطعة أثرية مسروقة من مصر تمت مصادرتها أثناء محاولة تهريبها إلى إسرائيل.

وبحسب القناة، تشمل القطع الأثرية نقوشًا على الحجر مكتوبة بالهيروغليفية، وقطعة من تابوت مصنوع من الخشب عليه نقش مصري، ونقوشا على ورق البردي، وتماثيل للآلهة المصرية، و“أوشبات“ وهي تماثيل توضع عادة داخل المقابر“.

وتبين أن هناك ما يقارب 100 قطعة استولت عليها إسرائيل منذ عام 2013، وبناءً على طلب السلطات المصرية قررت إسرائيل إعادة القطع إلى المصريين.

وتأتي هذه الزيارة في ظل إرجاء زيارة كانت مقررة لرئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل إلى إسرائيل نهاية الشهر الماضي، وذلك في أعقاب تعثر المفاوضات حول ملف صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل.

وفي وقت سابق، زار مستشار الأمن القومي الإسرائيلي إيال حولتا العاصمة المصرية القاهرة، حيث التقى اللواء كامل، بحسب موقع ”واللا“ العبري، الذي قال إن اللقاء ركز على الوضع في قطاع غزة، واستمرار عملية التهدئة مع حركة حماس في القطاع.

كما زار رئيس جهاز الأمن الإسرائيلي الجديد ”الشاباك“ رونين بار مصر لأول مرة ضمن وفد أمني إسرائيلي، حيث التقى اللواء عباس كامل.

نداء الوطن