استشاري عظام يكشف العلاج الحديث في إصابات الغضاريف والرباط الصليبي

غضروف الركبة هو أحد أنواع الغضاريف في الجسم، وتُعرف الغضاريف بأنها أنسجة ضامة متواجدة في عدة أماكن من الجسم، وأنسجة الغضاريف أنسجة مختلفة بعض الشيء عن غيرها من أنسجة الجسم الأخرى، بحيث تتميز بعدم احتوائها على أوعية دموية وأعصاب بل محاطة بمادة هلامية تعمل على تزويد الخلايا بما تحتاجه.

وكشف الدكتور عماد زايد أستاذ مساعد جراحة العظام وإصابات الملاعب بكلية طب الأزهر، عن العلاج الحديث لإصابات «الغضاريف» المُتواجدة بمنطقة الركبة، وذلك من خلال خياطة هذه الغضاريف عن طريق المنظار بدون أي جروح.

وأضاف زايد، خلال تصريحات صحافية، أنَّه بعد عملية المنظار يُعافى مريض الغضاريف في فترة من 3 إلى 6 أشهر، وبعدها يُمارس حياته بشكلٍ طبيعي، في الوقت الذي يكون لديه برنامج تأهيلي متكامل.

وتابع زايد، أنَّه خلال السنوات الماضية وتحديدًا في إصابة الغضاريف، كان يتم الاستئصال الجزئي للغضروف الهلالي، لكن حاليًا الطب تطور في إصابات الغضاريف، وبدأ يحدث طفرة في هذه الإصابات من خلال المنظار.

وبشأن العلاج الحديث لإصابات الرباط الصليبي، تطرّق زايد، إلى أنه في مصر حاليًا أصبحَ يتواجد أحدث الطرق لتثبيت الرقع الوترية في الرباط الصليبي من خلال زرار ذاتي الشد وزرار متغير الشد، قائلاً: «عملية الرباط الصليبي تتم حاليًا بدون أي جروح أو تثقيب للعظام لأنَّ عملية المسامير تتم بدون حدوث أي ضرر للعظام».

وأشار زايد، إلى أنه في الماضي، كان يحدث طريقة واحدة لتثبيت الرباط الصليبي عن طريق مسمار في عظمة الفخذ ومسمار في عظمة القصبة.