طالع اساب تغير لون البول !

ينتج تغير لون البول إلى البني عن العديد من الأسباب الطبيعية، إلى جانب وجود بعض الأمراض التي تؤثر على صحة الإنسان وتتسبب بظهور البول بُنيًّا بدلًا من خروجه بلون أصفر طبيعي، ويحرص هذا المقال على بيان أبرز الأسباب التي تؤدي إلى خروج البول البني مع ذكر الحالات البارزة التي تؤدي إلى ظهور البول بالألوان المُختلفة؛ بداية من اللون الشفاف وحتى اللون الأسود أو البني الداكن.

هل هناك أسباب لتغير لون البول إلى البني؟

يُشير لون البول إلى العديد من الأمراض التي تُصيب الجسم، كما يتغير لون البول أحيانًا بناءً على الأطعمة التي يتناولها الإنسان، وتوجد عدة أسباب تؤدي إلى خروج البول بلون بُني، ومنها ما يأتي:

  • تناول بعض الأطعمة: يتسبب تناول بعض الأطعمة بتغير لون البول إلى البُني، ومن ذلك تناول الصبار أو الفول المُدمس أو تناول ملونات الطعام، كما يؤدي الراوند إلى خروج البول بني اللون.
  • فقر الدم الانحلالي: يتعرض  الجسم إلى بعض الأمراض التي تؤدي إلى زيادة كمية خلايا الدم الحمراء، التي يتم تدميرها عن الخلايا التي يُنتجها الجسم، وتُعرف هذه الحالة باسم فقر الدم الانحلالي وتؤدي إلى البول بني اللون.
  • التهاب الكبد: عادةً ما تكون العدوى الفيروسية سببًا لـ التهاب الكبد؛ إلّا إنّ هُناك عدّة أسباب أخرى للإصابة بهذا المرض، الذي يؤدي إلى خروج البول بلون بُني؛ ومنها دخول السموم إلى الجسم.
  • تليف الكبد: ينتج تليّف الكبد عن تعرّض الجسم إلى السموم لفترةٍ طويلة، وهو واحد من الأمراض المُزمنة التي تتسبب بتغيّر لون البول إلى البني، وينبغي على المُصابين بهذا المرض عدم تناول أيّة أدوية حتى استشارة الطبيب.
  • البورفيريات: يتعرض البعض إلى بعض اضطرابات الدم الوراثية النادرة، التي تُعرف باسم البورفيريات، وتؤدي إلى خلل في قدرة الجسم على إنتاج مادة الهيم، كما أنها تتسبب بخروج البول ذي اللون البني أيضًا.
  • الميلانوما: يُعرف سرطان الخلايا الصبغية باسم الميلانوما، وهو أحد الأمراض التي ينتج عنها تغير لون البول إلى البني، وهو واحد من أقل أنواع السرطان شيوعًا؛ إلّا إنّه من أكثرها فتكًا بجسم الإنسان.
  • التهاب الجهاز البولي: تتسبب العدوى البكتيرية بالتهاب الجهاز البولي عادةً؛ ممّا يؤدي إلى خروج البول بلون بني أحيانًا، ويُمكن أن ينشأ هذا النوع من الالتهابات بسبب الفطريات، كما أن الفيروسات تتسبب به في حالات نادرة.
  • الجفاف الشديد: يُعرف نقص السوائل التي يحتاج إليها الجسم باسم الجفاف، ويُصاحب هذا الجفاف عدة أعراض جانبية؛ ومنها تغير لون البول إلى البني.
  • تناول الأدوية: تؤدي بعض الأدوية إلى حدوث تغيير في لون البول وخروجه باللون البني؛ ومنها: مضادات الملاريا، ومكملات الحديد، وبعض علاجات مرض باركنسون.
  • إصابة العضلات: يُمكن أن يتغير لون البول إلى البني؛ بسبب بعض الإصابات الشديدة التي تتعرض لها العضلات أثناء التمارين الرياضية، كما يُمكن أن تتسبب هذه الإصابات بتغير لون البول إلى الوردي.

ما هو سبب تغير لون البول إلى الأحمر الخفيف؟

فيما يأتي بعضًا من أسباب تغير لون البول إلى الأحمر الخفيف أو الوردي:

  • تناول الأطعمة ذات الأصباغ الحمراء: يخرج البول بلون أحمر خفيف عند تناول الشمندر الأحمر أحيانًا، وكذلك الحال عند تناول التوت، أو الأطعمة الأخرى التي تحتوي على أصباغ حمراء تؤدي إلى تأثر لون البول.
  • تضخم البروستاتا: لا يزال السبب الرئيسي لـ تضخم البروستاتا مجهولًا عند المُختصين حتى يومنا هذا؛ إلّا إنّه يُمكن أن ينشأ عن التغيّرات في خلايا الخصيتين، ويؤدي إلى خروج البول بلون وردي أو أحمر أحيانًا.
  • حصى الكلى: تُعرف حصى الكلى بأنها تكتلات صلبة تنشأ في الكليتين، ويُمكن أن تتشكّل هذه الحصوات في بعض أجزاء المسالك البولية الأخرى وينتج عنها خروج البول بلون أحمر في بعض الأحيان.
  • أورام المثانة أو الكلى: تُعرف أورام المثانة الخبيثة باسم سرطان المثانة، ويُمكن أن ينتج عنها خروج البول بلون أحمر، وهو ما يشير إلى ضرورة مراجعة الطبيب عند خروج البول بهذا اللون دون تناول الأطعمة ذات الأصباغ الحمراء.

لماذا يكون لون البول أصفر غامق وله رائحة؟

يخرج البول بلون أصفر عادةً وتكون له رائحة خفيفة؛ إلّا إنّ الرائحة تُصبح شديدةً في عدة حالات، ومنها الحالات الآتية:

  • المأكولات والمشروبات: تؤدي بعض المأكولات والمشروبات إلى رائحة قوية مع البول الأصفر، وتُعد القهوة من أبرز هذه المشروبات، وكذلك نبات الهِليون.
  • نقص في ترطيب الجسم: يُصاب الإنسان بالجفاف عند انخفاض نسبة السوائل التي يشربها، ويؤدي نقص السوائل كذلك إلى خروج البول بلون أصفر مع رائحة قوية أحيانًا.
  • تناول الأدوية: تتسبب بعض الأدوية برائحة قوية مع البول الأصفر، كما أن بعضها يؤثر على لون البول بشكل آخر ويؤدي إلى خروجه بلون بني أيضًا، ويؤدي تناول مُكملات فيتامين بي 6 كذلك إلى رائحة قوية مع البول أصفر.

إلى ماذا يشير لون البول عند الإنسان؟

يتعرض لون البول إلى الكثير من التغييرات بناءً على العوامل التي يتعرض إليها الجسم كما سبق في أسباب تغير لون البول إلى البني أو الأصفر أو الأحمر، وتحتوي القائمة الآتية على بعض من أبرز ألوان البول مع ذكر الحالة التي تتسبب بهذا اللون:

  • اللون الشفاف: عادةً ما يدل اللون الشفاف للبول على زيادة نسبة السوائل في الجسم، وليس ذلك من الحالات الخطيرة في مُعظم الأحيان؛ إلّا إنّ زيادة السوائل تتسبب أحيانًا بانخفاض نسبة الأملاح الأساسية؛ ممّا يؤدي إلى اختلال كيميائي في الدم.
  • اللون الأصفر: يُشير اللون الأصفر بتدرجاته إلى خروج البول بشكل طبيعي عادةً؛ إلّا إنّ الأصفر الداكن يدلّ على الجفاف الخفيف الذي يتعرض إليه الجسم أيضًا.
  • اللون العسلي: يخرج البول بلون عسلي عندما يتعرض الإنسان إلى الجفاف، وينبغي على كافة الأشخاص شرب ما يكفي من المياه؛ لترطيب الجسم وضمان عدم التعرض إلى أيّ من أعراض الجفاف.
  • اللون البرتقالي الفاتح: يظهر البول بلون برتقالي فاتح عند الإصابة بالجفاف، ويشير هذا اللون كذلك إلى عدّة مشاكل صحية أُخرى؛ ومنها: مشاكل الكبد ومشاكل الغدة الصفراوية، ويُمكن أن يكون اللون المذكور بسبب أصباغ بعض الأطعمة.
  • اللون البرتقالي: يُمكن خروج البول بلون برتقالي في بعض الحالات نتيجةً لتناول عدد من الأدوية؛ ومن أبرزها: الريفامبين أو دواء الفينازوبيريدين.
  • اللون البرتقالي الغامق: تُصاحب الإصابة باليرقان العديد من الأعراض؛ بما فيها تغيّر لون البول إلى البرتقالي الغامق، كما يظهر البول بهذا اللون بسبب العديد من الأمراض الأخرى؛ ومنها: انحلال الربيدات ومتلازمة جيلبرت.
  • اللون البني: سبقت الإشارة إلى كثير من الأسباب التي تتسبب بخروج البول بني اللون، ومنها الأسباب التي سبق ذكرها لتغير لون البول إلى البرتقالي الغامق، وكذلك تليّف الكبد والتهاب الكبد.
  • اللون الوردي: يظهر البول بلون وردي نتيجةً لتناول بعض الأطعمة، التي تحتوي على أصباغ بهذا اللون عادةً؛ إلّا إنّ هذا اللون يُشير إلى مُشكلة صحية أحيانًا؛ مثل السرطانات في المثانة أو المسالك البولية.
  • اللون الأحمر: عادةّ ما يكون اللون الأحمر للبول مصدرًا للقلق؛ فإنه يشير إلى العديد من الحالات الخطيرة؛ مثل خروج الدم مع البول، أو إصابة المسالك البولية بورم أو إصابتها بعدوى، أو وجود حصوة في الكلى.
  • اللون الأخضر: يتغير لون البول إلى الأخضر عند تناول الهليون أحيانًا، كما أن هناك العديد من الأدوية والأطعمة التي ينتج عنها تغير لون البول إلى الأخضر أيضًا، ويمكن أن يُشير هذا اللون إلى عدوى بكتيرية في المسالك البولية.
  • اللون الأزرق: ينتج البول الأزرق عن الإصابة باضطراب نادر يُعرف باسم متلازمة الحفاض الأزرق، ويُمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية أو المأكولات إلى ازرقاق لون البول أحيانًا.
  • اللون الأسود أو البني الغامق: يظهر هذا اللون عند التعرض إلى بعض أنواع السموم؛ مثل التسمم بالنحاس أو التسمم بالفينول، كما ينتج عن الورم الميلاني أحيانًأ، ويؤدي تناول الفول أو الراوند أو الصبار إلى ظهور هذا اللون أيضًا.
  • اللون الأبيض: يرى بعض الأشخاص بولهم بلون أبيض نتيجةً لزيادة بعض المعادن في الجسم؛ مثل الكالسيوم، أو بسبب البروتينات الزائدة في الجسم، أو نتيجةً للإصابة بعدوى بكتيرية.

هل يجب زيارة الطبيب عند تغير لون البول؟

ينبغي زيارة الطبيب بسبب تغيّر لون البول في الحالات الآتية:

  • ظهور أعراض جانبية أخرى: لا بُد من التواصل مع الطبيب أو زيارته عند ظهور أيّة أعراض تُصاحب تغير لون البول؛ مثل التعرض إلى الحُمى أو الآلام الجانبية أو التقيؤ أو الشعور بالعطش الشديد.
  • عدم وجود تفسير طبيعي للتغير: يتغيّر لون البول بشكل طبيعي عند تناول بعض الأدوية أو الأطعمة، التي تتسبب بهذا التغيّر، ويجب استشارة الطبيب عند تغير اللون دون وجود سبب منطقي؛ مثل تناول الأطعمة أو الأدوية المذكورة.

ما هي العوامل التي تزيد من خطورة تغير لون البول؟

يرتبط تغير لون البول بالعديد من الأمراض التي تزداد خطورة الإصابة بها نتيجةً للعوامل الآتية:

  • العُمر: تزداد نسبة الإصابة بأورام المسالك البولية وأورام المثانة عند كبار السن؛ ممّا يؤدي إلى تغير لون البول وظهوره باللون الأحمر أو ظهور دم مع البول عند خروجه.
  • التاريخ العائلي: يُمكن أن تؤدي أمراض الكلى أو حصوات الكلى إلى تغير لون البول إلى البني كما سبق، وهي من الأمراض التي ترتبط بالتاريخ المرضي العائلي، وتزداد خطورة الإصابة بها عند وجود أي من أفراد العائلة المُصابين.
  • العدو لمسافات طويلة: يتعرض العداؤون لمسافات طويلة إلى النزيف البولي، الذي يُغير لون البول إلى الأحمر أحيانًا، وتزداد خطورة الإصابة بهذا النزيف عند العدائين المذكورين مُقابل غيرهم.