الإثنين، 18 تشرين1/أكتوير 2021

الشفاء من سرطان الثدي لا يعني نهاية المرض

 

كشفت دراسة حديثة أن سرطان الثدي عند المرأة يمكن أن يبقى نائما لمدة 15 عاما بعد تلقي المريضة علاجا ناجحا.

وتوصلت الدراسة إلى أن المريضة قد تشفى من السرطان بعد خضوعها لكل مراحل العلاج، إلا أن المرض سيعود بعد سنوات عديدة.

ووفق ما ذكره موقع "سكاي نيوز" البريطاني، فإن الأطباء بعد تحليل بيانات أكثر من 88 مريضة وجدوا أن المرض "ينام" حوالي 15 سنة قبل أن يعاود الظهور من جديد.

وذكر الأطباء أن أورام السرطان تنتشر بسرعة كبيرة في جسم الإنسان، قبل أن تتوقف عن النمو لسنوات، وبعدها تظهر أعراض المرض مرة أخرى.

وتلقت المصابات بالسرطان، اللواتي خضعن للدراسة، أدوية وعلاجات لمدة 5 سنوات وبعدها شفين من المرض.

وغالبية المريضات اكتشفن أن السرطان ظهر في مكان جديد مثل في العظام والكبد والرئة.