أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة، عن الأسير وليد توفيق غوادره، من قرية بئر الباشا جنوب جنين، بعد قضاء مدة محكوميته 30 شهرا، في سجون الاحتلال.

وقال الأسير المحرر غوادره ، إن رسالتي التي أحملها من الأسرى في سجن النقب وكافة السجون، ضرورة إيلاء قضية الأسرى سلم اهتماماتكم، خاصة الأسيرين مناضل نفيعات وأيهم كممجي، اللذين حررا نفسيهما من سجن "جلبوع"، والعمل على إنقاذ حياة الأسرى الأربعة الذين أعيد اعتقالهم، مشيرا إلى أن الحركة الأسيرة في كافة سجون الاحتلال ستباشر بتنفيذ خطوات احتجاجية.

وناشد باسم الأسرى كافة المؤسسات الرسمية والفعاليات والمؤسسات الدولية، بالضغط على سلطات الاحتلال لوقف سياستها التصعيدية العدوانية بحق الأسرى.

ونظمت "فتح"، الليلة، مهرجانا احتفاليا حاشدا لمناسبة الإفراج عن الأسير غوادره.

ولحظة تحرره توجه إلى زيارة ذوي الأسرى يعقوب القادري، ومناضل إنفيعات، ومحمد ومحمود العارضة، في بئر الباشا، وعرابة ويعبد.

يشار إلى أن الأسير المحرر أمضى في سجون الاحتلال 12 عاما وبعد شهر من الإفراج عنه تم اعتقاله وحكم لمدة 30 شهرا.