التجربة الماليزية وعلاقة فيس بوك بالخيانة الزوجية !

التجربة الماليزية هي الحل.. هذا ما تنادي به عبير الأنصاري، رئيس نادي المطلقات، التي أكدت أن ماليزيا نجحت في خفض معدل الطلاق من 40% إلى 4% سنويًا من خلال برنامج شاركت فيه العديد من الجهات المجتمعية في الدولة لحل الأزمة التي واجهتهم.

التجربة الماليزية
بعد حديثها عن التجربة الماليزية خلال استضافتها في ندوة بموقع "صدى البلد" الإخباري، أكدت عبير الأنصاري أن السيدات أكثر خيانة من الرجال على فيسبوك ، على حد قولها، "لأن الرجل يخون زوجته مع امرأة مثلها، لكن السيدات أصبحن أكثر تجاوبًا مع الرجال، ولا يصلن إلى مرحلة الخيانة الجسدية"، وأن هذا ما تنبهت له التجربة الماليزية وعالجته ببرنامج طموح.

وأشارت رئيس نادي المطلقات إلى أن الخيانة الزوجية بالنسبة للسيدات يكون كل همهن هو إشباع ما ينقصهن في المنزل، وهي الكلمة الحلوة والمشاعر الحنونة.

وذكرت رئيس نادي المطلقات في معرض حديثها عن الخيانة الزوجية أن وسائل التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها فيسبوك هي السبب في ارتفاع معدل الطلاق؛ حيث فتحت المجال للوصول لكل البيوت وسهلت من الخيانة الزوجية ، وأصبح الواقع الافتراضي والعلاقات المزيفة حلمًا لبعض السيدات اللواتي ينقصهن الوعي.

ولفتت إلى أنها في نادي المطلقات تعمل على إقامة جلسات مع أطراف العلاقة كل على حدة، ومعا، وهناك بعض الحالات التي استجابت بالفعل وعادوا لحياتهم الطبيعية.

وذكرت رئيس نادي المطلقات إلى أن المرأة لم تختلف في علاقتها مع الرجل سواء قديما أو حديثا، "فالعلاقة يجب أن تعتمد على الحب والإعجاب وليس الشخص المناسب، كما أن أغلب الاختيارات تكون خاطئة، بجانب أن الأهل أصبحوا أكثر تقبلًا لفكرة الطلاق، وكذلك الاستقلالية المادية تجعل المرأة لا ترضخ للعنف والإهانة وتقرر الانفصال".

وردًا على مهاجميها وجهت عبير الأنصاري كلمة لهم قائلة خلالها "إذا كانت فكرتي بخصوص تطبيق التجربة الماليزية وحصول المرأة على نصف ثروة الرجل حال تطليقها ضد الدين، فطبقوا أنتم الدين بطريقة صحيحة، ولن تجدوا سيدة تطلب الطلاق، لأن المرأة إذا وجدت استقرارًا واهتمامًا وإنفاقًا جيدًا عليها وعلى أبنائها لن تقابل ذلك بالرفض".