الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

د. عبدالرحيم جاموس يكتب : اوسلوا ما بين بيريس ومتران وهيكل ..!

اوسلوا ما بين بيريس ومتران وهيكل ..!
بقلم عبدالرحيم جاموس
تبجح بيريس في حديث له مع فرانسوا ميتران بعد توقيع اتفاق اسلوا ، حسب مايروي لنا حسنين هيكل ، عن سياسة الكيان نحو تدويخ الفلسطينيين في المفاوضات حتى يتعودوا على استمرار الوضع القائم ، الذي يفرضه الكيان عليهم .
لكن نسي بيريس ان يقول :
لكن في النهاية سيسقط الكيان ويزول مثل اي كيان عنصري استيطاني استعماري سبقه في التاريخ ، قد جاء في المكان الخطأ والزمان الخطأ... !
لأن فلسطين ليست نيوزيلاندة وليست استراليا .. وليست اميريكا...فلسطين في قلب محيط عربي اسلامي معادي لفكرة وجود هذا الكيان ، وشعبها شعب الجبارين لا يَكِن ولا يَلين ولن يرفع الراية البيضاء او يستسلم ويستكين ، وأنه مستمر في الصمود والمقاومة حتى النصر ، لذا فهو كيان عنصري احلالي غير قابل للدوام والنجاح ، كما ان الشعب الفلسطيني غير قابل للنسيان والتهجير والإستسلام والذوبان ، شعب فلسطين هو الحقيقة الثابته والازلية على هذا الإقليم ، إنها فلسطين العربية ونقطة .
هذا الكيان يحمل بذور الفناء في احشائه ، وهذا مابات يلمسه مستوطنيه ومفكريه .. على السواء ... وما حالةُ الرعب وعقدةُ الأمن الملازمة له ، رغم ترسانته النووية ، ورُعبه من اطفال ونساء فلسطين العزل قبل رجالها ، إلا دليلٌ بليغ على عدم ايمانه بذاته ، انه سيستمر في الوجود طالما يعيش حالة الرعب هاته ومتلازمته عقدة الأمن ، ان فلسطين عائدة لا محالة الى شعبها وامتها حرة عربية مستقلة .
يرونها بعيدة ونراها قريبة وإنا لصادقون .
د. عبدالرحيم جاموس
30/9/2021 م
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.