الثلاثاء، 19 تشرين1/أكتوير 2021

هل تتنازل حماس عن أموالها المصادرة في السودان لصالح السلطة الفلسطينية؟

لارا أحمد كاتبة وصحافية من الأردن

نقلت وكالة الأخبار العالمية “رويترز" عن مصدر موثوق داخل الخرطوم أن السلطات السودانية "قامت بمصادرة جميع أصول حركة حماس في السودان" البالغ قيمتها مليار دولار. 

 

وقالت "رويترز" إن" السلطات السودانية "وضعت يدها على عددٍ من الكيانات المربحة التي وفرت الدعم على مدار سنواتٍ لحركة حماس، حيث بلغ السودان الحدّ في القيام بدور الملاذ للحركة الفلسطينية في ظل حكم الرئيس السابق عمر البشير".

 

وتمت السيطرة على "ما لا يقل عن 12 شركةً، يقول مسؤولون إن لها صلةً بحماس في التعجيل بمواءمة وضع السودان مع الغرب منذ الإطاحة بالبشير في 2019".

 

 وكشفت مصادر رسميةٌ سودانيةٌ الثروات التي تمت السيطرة عليها. وتشمل عقاراتٍ وأسهماً في شركاتٍ، وفندقاً في موقعٍ ممتازٍ في الخرطوم، وشركة صرافةٍ، ومحطةٍ تلفزيونيةٍ، وأكثر من مليون فدّانٍ من الأراضي الزراعية السودانية، بحسب "رويترز.

 

وتمت الإشارة في تقرير "رويترز" إلى شبكةٍ ثانيةٍ بقيمة 20 مليون دولار، تتمثل في قناة طيبة التلفزيونية، إلى جانب جمعيةٍ خيريةٍ، يطلق عليها "المشكاة".

 

هذا ونقلت مصادر فلسطينية مطلعة تصريحات للزعيم السابق لحركة حماس وعضو مكتبها السياسي الحالي موسى أبو مرزوق قال فيها أن الاتصالات جارية مع الخرطوم للتوصل لحل.

 

وبحسب أبو مرزوق فستتنازل حماس عن أموالها المحجوزة لدى السودان شريطة تحويلها الى خزينة السلطة الفلسطينية في رام الله لاعتمادها في عملية إعادة اعمار قطاع غزة.