الأربعاء، 27 تشرين1/أكتوير 2021

د. عبدالرحيم جاموس يكتب : الى العقلاء...!

الى العقلاء...!

د. عبدالرحيم جاموس

 
الى العقلاء والى من يعتبرون انفسهم من العقلاء ، اوجه حديثي :هل من عقلك يا صديقي ان تروج مثل هذة/ او تلك الأكاذيب الرائجه في بعض وسائل التواصل الإجتماعي . اتقِ الله في نفسك وفي شعبك وفي امتك .
كم مرة قد حذرتك ياصديقي من مثل هذة الفبركات ، سواء اخذت هذة المواد صيغة فيديوهات او خطابات او تسجيلات تتعارض والعقل والمنطق السليم .
يجب ان تعي جيدا ان مثل هذة المنتجات ماهي إلا من انتاج ( اعلام الشياطين وانتاج الوحدة8200 ال.ص.هيو.ن.ية لتقدم كوجبات اعلامية وثقافية وغذاء لآراء وعقول الدهماء والخبثاء والجهلاء . . )فلا تكن مشاركا مع هذة الجهات التي هي قولا وفعلا عدوة لك و لوحدة شعبك وامتك ، وتعمل على تفكيك واضعاف مجتمعك عبر نشر الإشاعة ، وتكريس كل صور الشقاق والنفاق والإنقسام في مجتمعك ، ليسهل لها السيطرة علية وهزيمته بدون ح. ر.ب..
فهل تدرك ايها الصديق ، مدى خطورة ان تتبنى ما تحتويه مثل هذة المواد الإعلامية من سموم ، وانت تقوم بنشرها وتداولها في ظل فوضى الإعلام اليكتروني وفوضى وسائل ما يسمى السوشل ميديا ... !
إن ذلك يمثل ميداناً مهما من ميادين الصراع التي تحتم على شبابنا ان يدركوا خطورتها واهميتها ... وان يحسنوا خوض الصراع من خلالها ، وان لا يتحولوا وما يمثلوه الى فريسة وضحية سهلة لها .