الأربعاء، 27 تشرين1/أكتوير 2021

د جميل عليان: لن نغادر لحظة الانتصار

 

مهما كانت نتيجة الملاحقة الصهيونية لابطالنا الاسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم المؤكد انهم حققوا انجازا وطنيا كبيرا سيشكل قوة دفع اضافية لشعبنا وقواه المقاتلة في معركة تحرير فلسطين وسيزيد ايضا من التصدعات في المرتكزات الموجودين للعدو.

لا يغيب عنا جميعا ان هذه معركة مفتوحة مع العدو وأننا في غضون هذه المواجهة سيغادرنا شهداء او اسرى.

مهمتنا الان ان نستغل الصورة والخبر والحدث في صب الزيت على كتلة اللهب التي تشتعل في الضفة والقدس ضد العدو الصهيوني.

واجبنا الوطني الآن ان نحول عملية اعادة اعتقال بعض اخواننا الستة الذين انتزعوا حريتهم الى تهديد جديد للعدو، علينا اعادة توجيه الغضب الفلسطيني كله الان ضدالعدو والمزيد من إشعال الثورة الشعبية في الضفة والقدس وكذلك استثمار كل حالات التأييد الشعبي العربي والاسلامي والدولي مع شعبنا واسرانا وقضيتنا.

نحن شعب يمتلك روح استثنائية ويحقق إنجازاته في أصعب الظروف وبأقل الامكانات وفي الأوقات التي يظن فيها عدونا اننا اصبنا بالتعب ولن تؤثر في شعبنا وروحه المشتعلة اعادة اعتقال قادتنا محمد عارضة ويعقوب القادري وعلينا الا نفرط بهذا الإنجاز الكبير جدا الذي تحقق بانتزاع حريتهم حتي ولو لبضعةساعات.